منتديات تيتو غزة
أهلاً وسهلاً بضيفنا العزيز
في منتديات
(تيتو غزة)
ويشرفنا ان تبقى معنا دوماً
بتسجيلك وانضمامك لدينا



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
أهلاً وسهلاً بكم في متديات (_تيتو غزة_) ونتمني لكم قضاء اسعد الاوقات

شاطر | 
 

 حكايات والعاب زمان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الريس حموده
*
*


عدد المساهمات : 10
نقاط : 9201
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/06/2010
العمر : 28
الموقع : منتديات تيتو غزه

مُساهمةموضوع: حكايات والعاب زمان   السبت يونيو 05, 2010 9:38 am

الالعاب الشعبية

تختلف الألعاب الشعبية التي يتسلى بها الصبية في النهار عن تلك التي يمارسونها في المساء، كما أن ألعاب الفتية تختلف عن ألعاب الفتيات. في ساعات النهار كان الفتية يمارسون ألعابهم المفضلة في حاراتهم، أو في الساحات القريبة من منازلهم، ومن هذة الالعاب :

1. لعبة الحَيّبْ :عدد اللاعبين: اثنين، طريقة اللعب: وهي قطعة خشبية يبلغ طولها نحو خمسة عشر سنتميتراً، مدببة الطرفين، سميكة في الوسط، بحيث لو ضُربت من أحد طرفيها انطلقت في الفضاء.




وتوضع هذه القطعة الخشبية المدببة الطرفين بشكل مستعرض فوق حفرة ضحلة في الأرض لا يزيد عمقها عن بضعة سمنتميترات. وهذه الحفرة تكون مستطيلة الشكل، قد يصل طولها إلي نحو عشرين سنتميتراً. ويطلق الصبية على هذه الحفرة «مور». ويقوم أحد اللاعبين من الصبية بوضع عصاة في الـ «مور» أسفل القطعة الخشبية المدببة. ويجذب العصا بقوة على إلى أعلى، فتنطلق القطعة الخشبية المدببة في الهواء، حيث يحاول زميل له يقف قبالته ضربها بعصاه، فإن أفلح في ذلك، يقوم بإكمال اللعبة وذلك بأن يضرب على أحد طرفي القطعة الخشبية المدببة بعصاه، فتنطلق إلى أعلى، ثم يلاحقها ليضربها وهي في الهواء، ويظل يداوم على ذلك، فإذا فشل في ضرب القطعة الخشبية في أثناء انطلاقها إلى أعلى، أصبح من حق زميله أن يتسلم اللعبة منه فيبدأ دوره في اللعب.


2.الحَجْلَة : عدد اللاعبين: 2-4 فتيات.

طريقة اللعب: تقوم الفتيات باختيار مساحة من الأرض في حدود أربع مترات مربعة، ويكون شكل هذه المساحة من الأرض على هيئة مستطيل مقسم إلى مربعات أو مستطيلات.




ويبدأ اللعب بأن تمسك كل فتاة بالتناوب قطعة من النقود وتختار أحد وجهيها، ثم تقذفها في الهواء، فإن ظهر الوجه الذي اختارته، تكون هي أول من يبدأ اللعب، وإلاّ فإن من حق زميلتها التي اختارت الوجه الآخر أن تبدأ اللعبة.

تقوم الفتاة التي تلعب الحجلة باختيار قطعة فخارية أو حجرية ووضعها على الأرض في أول مربع من مربعات المستطيل، وتقوم الفتاة بدفع القطعة بإحدى قدميها إلى الأمام، بينما تكون القدم الثانية مرفوعة عن الأرض، بحيث لا تلامسها أبداً، وتحاول الفتاة أن تجعل القطعة تستقر في المربع التالي، ثم الذي يليه، وهكذا وبحيث تجتاز المنعطف، فإذا توقفت الفتاة على الخط الذي يفصل بن المربع والذي يليه، أو لامست قدمها المرفوعة عن الأرض، أو د-قدمتها التي تستخدمها في دفع القطعة على ذلك الخط تكون قد خسرت اللعبة، ويحق لزميلتها أن تحل مكانها. تزاول هذه اللعبة في ساعات النهار، وبخاصة في فصل الربيع، وحينما تشرق شمس الصباح الدافئة، من بعد أمطار تكون قد هطلت

الأهازيج الشعبية الفلسطينية

يا شعبنا

شَعْبِ فْلسْطينْ لا تِنْسى للِّي جرَى لَكْ

احْمِلِ سْلاحْ غيرُه في الدُّنيا مالَك



شعْبِ فْلسطين لا ترضى الحَلِّ السِّلْمي

بارُودُ ونارْ ما أجمَلْ هذه النّغْمة

مالكْ آمان تَنيِّمْ إبْنَكْ في العَتْمة

كيفْ راحْ بِتْنَامْ صَهْيُوني يِبْقى جَارَكْ



شَعْبِ فلَسطينْ خَلِّي إيدَكْ خَلِّيها

عَلى هالرَّشاشْ إوْعَ إيدَكْ ترخيها


بارُودُ ونارْ هالبارُودة عَبِّيها

وانزِلْ بالْمُوتْ علّى استحَلِّ دْيارَك



لُغة البارُودْ هيِّ بَسِّ المْسمُوعَة

وخلِّي الألغامِ بْدارِ عَدُوَّكْ مزْرُوعَة

اهْجِمْ ع النّارْ بَلْكِ مِنُّه مبيوعة

قلْ لُه يا غدَّار هذه داري مِشْ دارَكْ


بنّتِ فلسطين ربِّي أولادِكْ رَبِّيها لما بتكبر

على الثورة وديِّها لما بتكبر على الثورة ودِّيها

كلْمِة تشجيع للمُقاتِلْ قوليها

إن خلّصتِ رصاصْ مزِّقْهُم في أنيابَكْ



لأجْلِ الثِّوارْ لأحملْ بيدي رشّاشي

لأهجم ع النّارْ ما بستنّى معاشِي

جِوَّاتِ الدَّار لاجعَلْ ألغامي فراشي

واقرأ يا دارْ رِجْعُوا عليكِ رْجالِكْ



أبوكِ وين راح يا صَبيِّة؟

أبوي نازِلْ لَلْعَمَلِيّة

حامِلْ رشّاشُه نازلْ ع الميَّه

مع المجموعة الِنتحارِيِّه

يا أُمي ليس تبكي عليَّ؟

وأنا مُضَحِّي لأجْلِ القضيّة

حامِلْ رشّاشي نازِلْ ع الميَّة

مَعَ المجمُوعة لِنْتِحاريّة

#############################

عتابا

أوف

وعِنّا الفنّ مش تقليدْ أصلي

عدوِّي اللي كواني بنار أصْليه

أنا فلسطيني من فصْلي وأصلي

ما بنْسَى سهولْ أرضي والهَضابْ



أوف

بلادي منها الغاصب حرمنا

لحتّى شرَّدوا اطفالنا وحريمنا

والصَّخرة إنداستْ وحرقوا حرمْنا

وهذا غير اللي جاؤوا تكميل لحسابْ

أوف.. يا باي

بيُومِ الكرامِة إنْكسَرْ جيش الخصِمْ

وكانتْ خسارِتْهُم ألف بعد الخصم

وربِّ البَريّة والنّبي يبقُوا الخصِم

للِّي سَعُوا ولَلِّي دعوا لحَرْبِنا



كلِّ العيون عيون وانتو عيوننا

أوف

إللُّي بخُونِ أوطانُه خاصمْنا

ومِن هذا الشّعِبْ فعلاً خاصمْنا

وحُبّث الوطن طعمانا وخصمْنا

وعلى درب الفدا اعترفنا الصَّوابْ



يا ميجنا ويا ميجنا ويا ميجنا

زهر البنفسج يا ربيع ب-ا

أوف.. أووف

يا با باي

الشعب قال أنا بفخر بعيدي

ومهما تكون أوطاني بعيدِه

ومين اللِّي لأوطاني بعيدي

غير التّضحية ودمِّ الشباب


يا ميجنا ويا ميجنا ويا ميجنَا



قالوا الشعب قد على مجدُه علا

ومن بعدِ هذا اليُومِ بزوِّد عُلا

ولولا بعزِّ عليِّ وعَ هلفِرْقة وعلى

هالنّاس ما غنِّيت شطرة ميجنا



يا ميجنا ويا ميجنا ويا ميجنا



يا خيِّ فُرقِة الأوطانْ مُرّة

ولهذا قد شربنا كؤوس مُرّة

بحبِّ اشُوفْ بلدي بَسْ مرَّة

تكون محَرَّرة وراحُوا لِغْراب



أوف

يا عِيْدنا يا فخرِ كُل اعيادْنا

وعيد انطلاقة ثورتي بب-ا

وعيد اللِّي ضحُّوا من أجل إسعادنا

ضدِّ الجُناة ال ساهموا بإبعادنا

بعيد الشعب بنهتف بأنشَادْنا

وإلكُم تهانينا بهذا الإحتفال

ويا ريتْ هذا الحفِلْ جُوَّا ب-ا



أوف

لو كِلّ يومْ بتهدُّوا مخيّم

عُمرِ السِّلِم عَ بلادي ما خيّم

ومهما الظلم يا بيغن ما خيّم

سيُمنحى بفعِلْ أبطالِ العرب



أوف

وثورة شعبنا ركبت حُصُنْها

وبسواعِدِ الفدا تقوَّى حصنْها

وبقلبي وفِكري بحفظْها وبصُونها

وبفديها بدمّات لِعصابْ
#############################

دلعونا
لمّا لِلفَنِّ الشّعْبي غَنِّينا

قصدْنا تانحيي ترابِ فلسطينا

حُبِّك يا بلادي صارِ يغذِّينا

بأجمَل أغاني على دلْعونا

وحُبِّي للوطن راسخ بقلْبي

بالدَّمِّ الغالي فرشنا الدَّربِ

لأجل تحريرِك يا فلسطينا



يا ثورَة مِدِّي يا ثورة مِدِّي

لتحريرِ الوطَن يلله استعدِّي

شِبلِ منِ أشبالِكْ باطناشرْ جُنْدي

أما المجاهد اطناشَرْ دزِّينا



وبكمائن ما بنهادِنْ

جيشِ الغادِر للمَمات

وبالكرامةِ رفعتِ اعلامي

وفوق اعلامي إلرَّاياتْ

ويا مجاهد يا ابن بلادي

على الجوادِ اعمَلْ جولاتْ



وباسِمْ فِرقتنا لابعث تحيِّة

يابا لكُفُرْ شُوبا والهَبّاريِّة

ومُخيَّم صبرا والرَّسيديّة

الرَّشاشِ بيحمي غُصْنِ الزَّيْتونا


غَرْبيِّ النّهِر دخلْتْ دَوْريِّة

ضمّت مجموعة فلسطينية

دمّر دبابة مع خمسميّة

أمّا الخسارة اطناشرْ صهيُونا

ربِّي هالفرقة بعونَك خلِّيها،

خلِّي الدَّبيكة والغنّا فيها

ثورة شعبنا ربِّي يحميها،

وينْصُر ثورتنا عَ اللي يعادُونا.



يا شبل الثّورة قُودِ الدَّبابة

من نهرِ الأردن حتّى عرَّابة

وإهجِم عَ العِدا فُوقِ الرَّوابي،

وع قُومِ النّذِلْ إبن صهيونا

شعبي للوطن قدَّم هدية

الرُّوح العزيزة لأجل القضيِّة

لا يُمكن نرضى بالصِّهيُونيّة

على تُرابِك أرضِ الزَّيتونا



سلاحنا بيدينا هذا أمانة

وحتّى نحرِّرك كلِّ الأوطانِ

وما في بشعبنا واحد جبان

يسَلِّم سلاحُه لو كان مجنونا


تصميم البيت الفلسطيني

كانت المساكن في الماضي بسيطة ومتواضعة، وبخاصة في القرى والمدن الصغيرة والتي هي أقرب إلى حياة الريف منها إلى حياة الحضر، فكثير من البيوت كانت تبنى من كتل من الطين والتي كانت تصنع في قوالب خاصة، وحتى يزداد تماسك هذه الكتل كان يضاف إلى الخلطة الطينية كميات مناسبة من سيقان الحبوب (كالقمح والشعير) المدقوقة والتي تسمى «قصل».

وفي المناطق الساحلية من فلسطين شاع بناء المنازل المشادة من حجارة «طابوق» اسمنتية تصنع في قوالب خاصة، أما في المناطق الجبلية حيث يسهل الحصول على مواد البناء فقد شيدت المنازل من حجارة تستخرج من محاجر في الجبال، ويقوم على قطعها، وتقطيعها وتشذيبها رجال مختصون.

كانت أسقف البيوت تصنع من الأخشاب وأغصان الأشجار وفوقها طبقة من الطين الممزوج بالقصب. وهذا النوع من الأسقف كان شائعاً في المساكن المصنوعة من الطين والتي كان يشترط صيانتها كل عام، وعقب أول تساقط للأمطار في تشرين أول (أكتوبر) والتي كان يطلق عليها «مطر الصليب» كان الناس يعتقدون أن هذا المطر هو بمثابة تحذير لهم وإشارة على بدء موسم الشتاء. فالناس يتركون البر، ويعودون إلى منازلهم الدائمة، كما يقومون بتفقد بيوتهم وصيانتها حتى لا تُداهمهم الأمطار وتسبب لهم الأضرار.

وكانت أسقف بعض البيوت على شكل عقد من الحجارة الصغيرة المثبتة بالجص على هيئة الأسواق القديمة المسماة بالقيصريات، لأن هذا النمط من البناء يرجع إلى العهود الرومانية أيام حكم القياصرة.

وكانت الدار غالباً تتخذ الشكل المستطيل، وتبنى الغرف على أحد أضلاعه أو على بعض أو كل أضلاعه، وتتوسط الدار ساحة مكشوفة تسمى صحن الدار تستخدم في عدة أغراض، كأن تزرع ببعض الأزهار والشجيرات لتكون حديقة للدار والتي يجلس فيها أهل الدار ويستمتعون بشمس الشتاء الدافئة، وبنسمات الربيع المنعشة، ويقضون فيها كثيراً من ليالي الصيف حيث يسمرون وبخاصة في الليالي المقمرة.

وكثيراً ما كان يفصل بعض حجرات الدار صالة مفتوحة ودون حائط من الأمام وإنما تزينها عقود من الحجر، وكان يطلق على هذه الصالة «ليوان» وجمعها «لواوين» وربما كان أصلها من الايوان، ويستخدم الليوان في الولائم والمناسبات والأفراح.
وفي بعض الأحيان يقوم بعض الناس ببناء غرفة فوق إحدى غرف الدار تسمى «علّية» نظراً لعلوها عن باقي الغرف وتستخدم في النوم في ليالي الصيف الحارة، أو تستعمل مثل صالة حيث ينفرد بها صاحب الدار بزواره من الرجال، ويمكن الصعود إلى هذه «العلية» بواسطة درج بسيط يسمى «سلملك» وهي أيضاً كلمة تركية، ومن أجل الحماية، وخشية من وقوع الناس، وبخاصة الأطفال كان يوضع عليه درابزين، والذي كان يطلق عليه «حضير» وهي على ما يبدو تحريف لكلمة حذر لأنه يحذر ويمنع الناس من السقوط. وكان أثاث البيت بسيطاً للغاية، ويتألف من البسط الصوفية في فصل الشتاء، والبسط القطنية في الصيف، وتسمى «قياسات» ومفردها «قياس» وكذلك كانت تستخدم السجاجيد العجمية وبخاصة في بيوت الموسرين من الناس.

وفي غرف النوم كانت تضع ربة البيت صندوقها الخشبي المزخرف الذي صنع لها بمناسبة زواجها لتضع فيه ملابسها، ومجوهراتها وعطورها، ومع تطور الحياة لم يعد الصندوق مستخدماً إذ حل محله «البوريه» وهو عبارة عن خزانة مؤلفة من عدة أدراج مثل «الشيفنيره» والقسم العلوي من «البوريه» مرآة كبيرة أشبه بالتسريحة ومكان تضع فيه ربة البيت أدوات زينتها.

وفي طرف من أطراف حجرة النوم كان يوضع مقعد خشبي طويل يفتح من أعلاه، ويستخدم في وضع بعض الملابس، وبخاصة القديمة، وكان يسمى «كراويت» وهو يقوم مقام «الدوشك» الآن.

وأما غرفة الضيوف، فكانت تفرش أرضيتها بالبسط أو السجاد، وعلى جوانبها كانت توضع حشيات من القطن يجلس عليها، وعليها مساند محشوة بالقطن اليابس يتكأ عليها، أو «يساتك» محشوة بالقطن المضغوط أو الملابس القديمة.

وفي الغالب كانت تزين حجرة الجلوس بقطع من الجساد الموشى بزخارف جميلة، أو بآيات قرآنية، وكان من يدخل إلى غرفة الجلوس يخلع حذاءه عند عتبة الحجرة ثم يجلس على حشية من حشيات القطن، وفي فصل الشتاء كان «كانون النار» جزءاً من مكونات حجرة الضيوف.

وفي فصل الصيف وحينما يشتد الحر، كان كثير من الناس يبنون في ساحة الدار عريشاً من الخشب، ويغطى سقفه بسعف النخيل أو بأوراق العنب المزروع من حوله. ويقضون في العريش أو كما يسمى «العريشة» أوقاتاً يكون فيها المكوث في الحجرات صعباً من شدة الحر، وفي وسط الدار كان يُبنى خزان اسمنتي صغير يسمى «بُتيِّة» لخزن المياه التي يستخدمها أهل الدار، أما الزير فكان يوضع في مكان ظليل، ويخصص للشرب فقط، وفي بعض البيوت كانت تحفر آبار للحصول على المياه الجوفية، وبعضها كان يستخدم لتجميع مياه الأمطار وتخزينها.

ويوجد في حديقة أغلب البيوت الريفية الفلسطينية «التنور» أو «الطابون» وهو عبارة عن أفران طينية تصنع من الطين، وتبدأ عملية صنع الخبز بجمع الوقود أو الحطب وتسمى «قحاويش» ومنها يقال فلان «يقحوش» أي يجمع وقود الفرن، وتشعل النار في الفرن حتى يسخن ويسمى هذا الجزء من العملية «حمية الفرن»، وقبل وضع عجين الخبز في الفرن تقوم المرأة بتنظيف أرضية هذا الفرن بقطعة من قماش أو خيش مبللة بالماء تسمى «مصلحة».

ويكاد لا يخلو بيت ريفي في فلسطين من «طاحونة صغيرة» أو «مجرشة» أو «الرحى» وهي عبارة عن دولابين كبيرين مصنوعين من الحجر الصلب القوي، ويوضع الدولابان فوق بعضهما، والدولاب العلوي له مقبض خشبي تمسك به ربة البيت وتحرك بواسطته الدولاب حركة دائرية على الدولاب السفلي، وفي الدولاب العلوي فتحة في وسطه يتم من خلالها وضع الحبوب التي تسقط وتصبح بين الدولابين فتطحن أو تجرش حسب الحركة التي تصنعها ربة البيت.

وكان بعض الناس، وبخاصة الذين يملكون أراض زراعية خارج القرى والمدن يقضون الصيف في المزارع والحقول والبساتين حيث يبنون المباني البسيطة، والبعض كان يبني له خُصاً، والخص كلمة عربية فصيحة، وهو البيت من الشجر أو القصب وهو دائري الشكل وسقفه على هيئة قبة. ويفصل بين الاخصاص حائط مبني من الخيش أو أغصان وأوراقها ويسمى «صيرة» وهي أيضاً كلمة عربية فصيحة بمعنى الحظيرة ويبنى من الحجارة وأغصان الشجر وجمعها «صِيَرْ».

وفي القرى أو في المناطق الزراعية المحيطة ببعض المدن الصغيرة كانت تُبنى اخصاص مغطاة بنبات الحلفا، يعلوها الطين الممزوج بالقصب. وكانت بيوت الحلفا هذه عبارة عن مساكن دائمة لهؤلاء الذين يعملون في الزراعة ويعيشون عليها، وكانوا يهتمون بتربية الحيوانات كالماعز والخراف والنعاج، فيستفيدون من لحومها وألبانها وصوفها، كما يربون الدجاج ويضعون له الماء في إناء يسمى «مقر».








موسم جني الذهب الأخضر



بدأت مهرجانات جني الزيتون من كافة الأراضي الفلسطينية.. على الرغم من تزايد الاعتداءات الإسرائيلية خلال هذا الموسم للعام الرابع على التوالي، والتي تتمثل في إطلاق النار والقتل، والإصابة، ومنع المزارعين من قطف زيتونهم، وممارسة أبشع أشكال الإرهاب والقمع في مواجهة المواطنين العزل. وعلى الرغم من كل ما يجري من أحداث في فلسطين والتي تُفقد موسم الزيتون بهجته فإن المزارعين الفلسطينيين يصرون على قطف ثمار الزيتون.. المنتج الموحد لعدد كبير من القرى الفلسطينية، والذي يساهم بأكثر من 20% من قيمة الإنتاج الزراعي. وتحتل شجرة الزيتون ما يقارب 50% من مساحة الأرض المزروعة في الضفة الغربية وحدها. بعدد يقدر بعشرة ملايين شجرة. بينما تبلغ المساحة المزروعة في قطاع غزة 26 ألف دونم (الدونم = ألف متر مربع) منها حوالي 20500 دونم أشجار مثمرة تساهم في تأمين الدخل لـ 10 آلاف عائلة فلسطينية.

أما المساحة الإجمالية المزروعة بالزيتون في فلسطين، حسب التقرير الصادر عن وزارة الزراعة الفلسطينية في شهر سبتمبر 2003، فبلغت 881 ألف دونم تقريباً، بكمية إنتاج كلية تصل إلى 153 ألف طن؛ وهو ما يعطي الدونم الواحد معدل إنتاجية يصل إلى 174 كجم من الزيتون. وكمية الزيتون هذه تنتج حوالي 36 ألف طن من الزيت، يستهلك منه فقط حوالي 12500 طن محليا. هذا علماً بأن كمية الزيتون التي تم التمكن من توريدها للمعاصر لاستخراج الزيت منها الموسم الماضي (2002) بلغت حوالي 35 ألف طن فقط.

رحلة الزيتون



جذع شجرة الزيتون ينمو مائلاً في كثير من الأحيان

شجر الزيتون في فلسطين ينتمي إلى الفصيلة الزيتونية، والزيتون وحده يضم ما بين 30 – 40 نوعا. وشجرة الزيتون تتميز بدوام أوراقها طوال السنة وتحافظ على ذاتها نضرة منتجة، وهي تنمو ببطء مقابل أنها تعمر كثيرا، فيصل عمرها إلى 1000 سنة أو أكثر. تزهر في فصل الربيع وتأتي ثمارها بعد 15 - 20 سنة. وجذع شجرة الزيتون غليظ وصلب، وينمو مائلا في كثير من الحالات. ويصل قطره إلى 2-3 أمتار.

ويوجد في فلسطين شجر مزروع من مئات السنوات وخاصة في مدن القدس وبيت لحم ونابلس. وتتراوح كمية الثمار التي تنتجها الشجرة ما بين العشرة إلى المائة رطل أو أكثر (كجم = 2.2 رطل)، وتنتج المائة رطل من الزيتون أكثر من عشرين رطلا من الزيت.

يقوم المزارعون الفلسطينيون في بدايات شهر أكتوبر من كل عام ببدء جني الزيتون الناضج من على الأشجار يدويًّا للحصول على أعلى مستويات الجودة للمُنتَج. غير أن هذا العام شهد –شأنه شأن الأعوام الثلاثة الماضية- مزيداً من التقييد ومواصلة اقتلاع الآلاف من أشجار الزيتون ومنع المواطنين من الوصول لمئات الأشجار، مما أفقد الزيتون أهميته كرافد اقتصادي سواء للأسرة الفلسطينية أو للدخل القومي بشكل عام.

يجمع الزيتون بعد ذلك على شكل أكوام متوسطة الحجم يتم تغطيتها ليلاً قبل أن تعبأ في أكياس خاصة ذات ثقوب للتهوية ليتم نقله إلى أقرب معصرة. على أن يتم ذلك خلال فترة لا تتجاوز 48 ساعة بعد الجني. ويتم عصر الزيتون في عدة أنواع من المعاصر موزعة على الأراضي الفلسطينية منها 149 معصرة آلية و85 معصرة نصف آلية و4 معاصر قديمة.

تبدأ عملية عصر الزيتون بخطوات تدريجية، حيث يُحضر المزارعون أكياس الزيتون إلى داخل المعصرة وينتظرون دورهم، ثم يتم سكب الزيتون في حوض مخصص ويرفع الحب على سحّاب إلى المغسلة.

وفي الطريق إلى المغسلة تقوم مروحة كبيرة بنفخ ما تبقى من ورق وشوائب بعيدا. ثم ينـزل الحب إلى المغسلة حيث يخرج نظيفا وينتقل إلى حوض آخر ومنه إلى الجاروشة عبر لولب الحب، حيث يتم جرشه وطحنه. وبعد عملية الطحن، ينتقل إلى الخلاطات على شكل إدريس ناعم به الزيت والماء الساخن وزيبار الزيت (سائل لزج).

تعمل الخلاطات على عجن المخلوط وخلطه بالماء الساخن، حيث ينتقل المخلوط إلى التوربين الكهربائي لتتم عملية الفرز هناك، حيث يفصل الزيت عن الزيبار تحت درجة حرارة 40 مئوية. بعد ذلك ينتقل الزيت إلى حوض خاص ويتم فرزه جيدا بواسطة فرازة الزيت والتي تنتهي بصنبور عند نهاية خط الإنتاج حيث ينتظر المزارع، ويقوم بتعبئة زيت الزيتون نظيفا في جالونات أو صفائح حسب الرغبة للغذاء أو التسويق.

ينتج عن عصر الزيتون لاستخلاص الزيت منه بعض المخلفات. وعلى رأسها الزيبار والذي تشير البيانات إلى أن 80.9% من المعاصر العاملة تتخلص منه عن طريق الحفر الامتصاصية. كما أن 82.5% من المعاصر تتخلص من المياه العادمة بنفس الطريقة، بينما تتخلص باقي المعاصر من الزيبار والمياه العادمة عن طريق شبكة المجاري.

أما الجفت، فهو لا يزال من أهم مصادر الطاقة المستخدمة في الكثير من مناطق الريف الفلسطيني للتدفئة وصناعة الخبز؛ وبالتالي فإن معظم المزارعين يسترجعون الجفت الخاص بهم للاستخدام المنزلي.

على دلعونا على دلـعونا ***** بي.. الغربة الوطن حنونا

بالله إن متت يامّا اقبروني ***** بأرض بلدنا بفيّ الزيتونا



يجمعون الزيتون رغم البنادق


الصابون النابلسي

حرفة الآباء والأجداد



يرجع بعض المؤرخين تاريخ صناعة الصابون في نابلس إلى أكثر من ألف عام مضت مستدلين على ذلك بالكثير من الكتابات التي دوّنها الرحّالة والمؤرخين القدماء ومنهم "المقدسي" الذي عاش في القرن العاشر الميلادي، وأول وصف لصناعة الصابون جاء على لسان شمس الدين محمد بن أبي طالب الأنصاري الدمشقي الملقب بشيخ الربوة بأن الصابون كان يصنع في المدينة ويحمل إلى سائر البلاد.

وفي زمن الاحتلال الصليبي نالت نابلس شهرة كبيرة في هذه الصناعة التي أصبحت حكرا ملكيا حيث كان الملك هو المسئول عنها وكان يحظر على أصحاب المصانع ممارسة هذه الصناعة إلا بعد أن يمنحهم ملك بيت المقدس عقدا يسمح لهم فيه صنع الصابون، وضمن بذلك الملك موردا ماليا جيدا وثابتا من أصحاب المصانع.

ويعتقد أن هذه الصناعة انتقلت على أيدي الصليبيين إلى أوروبا وخاصة فرنسا فتأسست مصانع الصابون من زيت الزيتون في مرسيليا وكانت هذه المصانع تحضّر الصابون بطريقة مشابهة لطريقة تحضير الصابون النابلسي، وانتشرت هذه الصناعة في انجلترا في القرن الرابع عشر.

وقد شكل الصابون سابقا أحد أهم السلع التي كان يتاجر بها تجار نابلس، وقد كان التجار يجوبون مدن سوريا الشمالية لتسويق ما لديهم من صابون وكانت بضاعتهم تلقى رواجا كبيرا في تلك المدن التي كان سكانها يستعملون الصابون النابلسي بكثرة باعتباره أجود أنواع الصابون.

ولا يعرف على وجه التحديد من هو مبتكر هذه الصناعة، وهل وجدت في نابلس أم نقلت إليها من مدينة أخرى، ولكن الثابت أن هذه الصناعة وجدت لها في نابلس البيئة والظروف المناسبة والتي ساعدت على تمركزها في هذه المدينة أكثر من غيرها، ولعل من أهم الأسباب التي ساعدت في ذلك وفرة زيت الزيتون في منطقة نابلس ومحيطها والذي هو المادة الأساسية في صناعة الصابون.

كما كان لانتشار الحمامات التركية العامة في المدينة دور في استمرار هذه الصناعة وزيادة الطلب عليها، فقد ارتبط الصابون النابلسي قديما بالحمامات العامة إذ كان العامل ينتهي من عمله مساءً ويشتري قطعة من الصابون ويذهب بها إلى أحد الحمامات ليغتسل.
تحياتى
الريس حموده
بتمنا يعجبكن هموضووووع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Brincessa
الإدارة العامة
avatar

عدد المساهمات : 434
نقاط : 9678
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/02/2010
العمر : 28
الموقع : بين ذكريات مازالت تستعيد ماضيها فى كل ثانية وكأنها تبدأ من جديد

مُساهمةموضوع: رد: حكايات والعاب زمان   الإثنين يونيو 14, 2010 8:27 pm

موضوع فى قمة الروعة
ويتسم بالشمول والكمال
تحياتى لعيونك
ريس حمودة

_________________

[center]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tito16.ahlamountada.com
عازف الدمار
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1093
نقاط : 9698
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 27
الموقع : قــ‘‘ــلب حبيبــ‘‘ــتي

مُساهمةموضوع: رد: حكايات والعاب زمان   الإثنين يونيو 21, 2010 12:49 pm

احلا ريس حموه والله

موضوع روعه يا روعه انته

ايوه فرجيني يا صاحبي موضيعك الروعه مثلك

تحياتي لعيونك

احلا‘‘‘احمــــــــــ‘‘ـــــــــد‘‘‘

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حكايات والعاب زمان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تيتو غزة :: قسم المنتديات الأدبية :: منتدى حكايات الآن والزمان-
انتقل الى: